اعلان

كثرت الأحاديث النبوية في السؤال عن: "أي العمل أفضل؟" ولم تكن الإجابة واحدة. علل ذلك

 كثرت الأحاديث النبوية في السؤال عن: "أي العمل أفضل؟" ولم تكن الإجابة واحدة. علل ذلك

الاجابة هى :

اختلاف الإجابة كان يعود لاختلاف أحوال السائلين وظروفهم، وقد أجاب رسول الله صلى الله عليه وسلم كل قوم بما هو أولى لهم من غيرهم، أو لاختلاف الأوقات وما يتناسب معها. ـ

- عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: سُئِل رسول الله صلى الله عليه وسلم: أي العمل أفضل؟ فقال: "إيمانٌ بالله ورسوله" قيل ثم ماذا؟ قال: "الجهاد في سبيل الله" قيل ثم ماذا قال: "حجٌ مبرور". ـ


مقالات ذات صلة

تعليقات