اعلان

لماذا يكره جبريل فرعون

 لماذا يكره جبريل فرعون

الاجابة هى :

رواه الإمام أحمد: حدثنا سليمان بن حرب، حدثنا حماد بن سلمة، عن على بن زيد، عن يوسف بن مهران، عن ابن عباس قال: قال رسول الله ﷺ:


لما قال فرعون: "آمَنْتُ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا الَّذِى آمَنَتْ بِهِ بَنُو إِسْرَائِيلَ" قال:

قال لى جبريل: لو رأيتنى وقد أخذت من حال البحر، فدسسته فى فيه، مخافة أن تناله الرحمة ".

 

ورواه الترمذي، وابن جرير، وابن أبى حاتم عند هذه الآية، من حديث حماد بن سلمة، وقال الترمذى حديث حسن.

وقال أبو داود الطيالسي: حدثنا شعبة، عن عدى بن ثابت، وعطاء بن السائب، عن سعيد بن جبير، عن ابن عباس قال: قال رسول الله ﷺ:

" قال لى جبريل: لو رأيتنى وأنا آخذ من حال البحر فأدسه فى فم فرعون، مخافة أن تدركه الرحمة ".

ورواه الترمذى وابن جرير، من حديث شعبة، وقال الترمذي: حسن غريب صحيح.

وأشار ابن جرير فى رواية إلى وقفه.

وقال ابن أبى حاتم: حدثنا أبو سعيد الأشج، حدثنا أبو خالد الأحمر، عن عمر بن عبد الله بن يعلى الثقفي، عن سعيد بن جبير، عن ابن عباس قال:

لما أغرق الله فرعون أشار بإصبعه، ورفع صوته: "آمَنْتُ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا الَّذِى آمَنَتْ بِهِ بَنُو إِسْرَائِيلَ ".

 

قال: فخاف جبريل أن تسبق رحمة الله فيه غضبه، فجعل يأخذ الحال بجناحيه، فيضرب به وجهه فيرمسه.

 

ورواه ابن جرير من حديث أبى خالد به. وقد رواه ابن جرير من طريق كثير بن زاذان، وليس بمعروف، وعن أبى حازم، عن أبى هريرة قال: قال رسول الله ﷺ:

" قال لى جبريل: يا محمد لو رأيتنى وأنا أغطه وأدس من الحال فى فيه، مخافة أن تدركه رحمة الله، فيغفر له ".

يعني: فرعون.

وقد أرسله غير واحد من السلف، كإبراهيم التيمي، وقتادة، وميمون بن مهران.

ويقال: إن الضحاك بن قيس، خطب به الناس. وفى بعض الروايات: إن جبريل قال: ما بغضت أحدًا بغضى لفرعون، حين قال: أنا ربكم الأعلى، ولقد جعلت أدس فى فيه الطين، حين قال ما قال.


مقالات ذات صلة

تعليقات